البحوث و الدراساتاللجنة الصحية

الواقع الصحي في العراق قبل وبعد الاحتلال

 

د. عادل خضير الدوري

رئيس لجنة الصحة في المنتدى العراقي للنخب و الكفاءات

 

المقدمة

 

سيداتي وسادتي لا يخفى على احد ان النظام الصحي في العراق قبل ثلاث عقود مضت كان من بين الافضل في الشرق الأوسط مستندا على راس المال من المركز ونظام المستشفيات الصحيح بكل مؤسساته وملحقاته و اعتمدت البلاد بنطاق واسع على استيراد المعدات والادوية الطبيه الحديثه انذاك وقد سعت الدولة في العراق الى تقديم الخدمات الصحية والعلاجية لمواطنيها كافه عبر المؤسسات الصحيه العامه مجانا في تلك الفتره .

 

تشير معظم الدساتير الى حق الانسان في العيش في بيئه جيدة تؤمن له حياه صحيه سعيده وامنه . ويكفل المجتمع من خلال الدولة هذا الحق عن طريق تأمين الرعايه الصحيه للفرد . وقد حرصت الدساتير السابقه في العراق على تاكيد الحقوق الصحية للفرد .حيث اشار الدستور المؤقت لعام 1964 على ان الرعاية الصحيه حق للعراقيين جميعا تكفله الدوله و بانشاء مختلف انواع المؤسسات الصحيه كما الزم الدستور المؤقت لعام 1970 الدوله بحماية الصحه العامه عن طريق التوسع المستمر والخدمات الصحيه المجانيه في الوقايه والعلاج .

 

ان حق التمتع بالرعاية الصحية هو الوصول بالفرد الى حاله من التكامل الجسدي والعقلي والاجتماعي والنفسي وليس فقط غياب المرض او العله . وللوصول الى هذه الحاله يجب ان تقدم للفرد الرعاية الصحية التي تعتمد على وسائل تكنولوجيا صالحه عمليا وسليمه علميا ومقبولة اجتماعيا ومتناسبة مع قدرات الفرد المالية وتضمن هذه الرعاية للفرد والوقاية والعلاج من الامراض التي يتعرض لها منذ ولادته حتى مماته لكي يتمتع بحياة سعيدة تمكنه من المساهمه في تنمية مجتمعه وتقع على الدولة مسؤولية تأمين الرعاية الصحية لافراد المجتمع من خلال تهيئة الاطر التشريعيه  , وقد حرصت الدولة في العراق منذ تأسيسها في عشرينيات القرن الماضي على التزامها بتقديم الرعاية الصحية لمواطنيها واكدت تشريعاتها السابقة على كفالة الدولة بتقديم هذه الرعاية مجانا .

اقرأ كامل المقال هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى